-->

قصة الرجل الغني مع الفقير - قصص وعبر

قصة الرجل الغني مع الفقير - قصص وعبر

قصص وعبر

يحكي أنه في يوم من الأيام بينما كان أحد الأغنياء يمشي في بلدته متباهياً بغناه وأمواله وملابسه الثمينة التي يرتديها عن قصد حتى يبهر الجميع ويشعر بنظرات الكل موجهة إليه خلال سيره في الطريق، وبينما هو على هذه الحال يمشي في فخر وسعادة رأى رجلاً فقيراً يأتيه مسرعاً وهو يحمل على ظهره حزمة كبيرة من الحطب وقطرات العرق تتناثر على جبينه؛ تبدو عليه علامات التعب والارهاق والفقر واضحة، كان هذا الفقير يمر بجانب الغني مسرعاً وهو ينادي بأعلى صوته: افسحوا الطريق .. افسحوا الطريق .. افسحوا الطريق.

لما رأى الغني هذا المشهد وقف أمام هذا الرجل المسكين الذي يحمل الحطب الثقيل على ظهره عن عمد كأنه لم يسمع نداءه، فإذا بالرجل يصطدم به والحطب يمزق ثوب الغني!! هنا بدأ الغني يصرخ بأعلى صوته ويصيح في الحطّاب المسكين: هل تعلم ما ثمن هذا الثوب الذي مزقته أيّها الغبي؟! وصمم الغني أن يأخذ الرجل إلى القاضي ويُخبره بالحادثة.

قال القاضي للحطاب: لماذا لم تُفسح الطريق؟ فسكت الحطاب ولم يجد ما يرد به على القاضي، هنا غضب القاضي وقال للرجل الغني: كيف يمكنك أن تقاضي رجلاً لا يتكلم؟ فصاح الغني: لا إنه يتكلم، وقد كان ينادي في الطريق بأعلى صوته: افسحوا الطريق .. افسحوا الطريق، ابتسم القاضي في سخرية قائلاً: إذن أنت من تستحق العقاب أيّها المغرور، لأنك لم تفسح الطريق أمام هذا العامل المسكين الذي يعمل لأجل كسب لقمة عيشه.

العبرة من القصة:

مهما وصل الإنسان إلى أعلى المراتب ووَسَّع له الله عزّ وجل في رزقه، يبقى التواضع دائماً أجمل صفة يمكن أن يتحلى بها الإنسان، والغني الحقيقي هو غني النفس.

جديد قسم : قصص