-->

هل تعلم عن قومية سالار الصينية التي تمتلك مصحف عمره الف سنه - ثقف نفسك

هل تعلم عن قومية سالار الصينية التي تمتلك مصحف عمره الف سنه - ثقف نفسك

قومية سالار الصينية

هل تعلم عن قومية سالار الصينية

قومية سالار هي أصغر الأقليات المسلمة العشر في الصين، إذ لا يتجاوز تعدادها مئة ألف نسمة يقطنون في مقاطعة تشين خاي شمال غرب الصين، وتتمتع بلدتهم شونخوا بالحكم الذاتي. تمتلك هذه القومية نسخة نادرة بخط اليد من القرآن الكريم، عمرها أكثر من ألف سنة. ولها لغتها الخاصة لغة سالار المنطوقة، ولكنها ليست مكتوبة، لذلك تستخدم لغة هان في الكتابة. جاء أسلاف أبناء قومية سالار من آسيا الوسطى برئاسة قائد يدعي "قا له مانغ".

المزيد عن هذه القومية


تستوطن قومية سالار محافظة شيونهوا الذاتية الحكم لقومية سالار بمقاطعة تشينغهاي شمال غربي الصين، ويبلغ عدد أبنائها حوالي 90 ألف نسمة، ولها لغتها الخاصة - لغة سالار المنطوقة، ولكنها ليست مكتوبة، لذلك تستخدم لغة هان في الكتابة. جاء أسلاف أبناء قومية سالار من آسيا الوسطى برئاسة قائد يدعي "قا له مانغ"، واستوطنوا شيونهوا، وتزوجوا وتعايشوا مع السكان المحليين من قومية التبت وقومية هان، حتى تشكل جزءا رئيسيا من قومية سالار. 

والمهنة الرئيسية لأبناء قومية سالار هي الزراعة، وأيضا يمارسون تربية المواشي والبستنة كأعمال جانبية. ويحافظ مسلمو قومية سالار على كثير من الروايات الشعبية الرائعة، و((أوبرا الإبل)) التقليدية التي تمثل تاريخ هجرة أسلاف قومية سالار من آسيا الوسطى إلى شيونهوا، وهي شائعة على نطاق واسع بين أبناء القومية هوي ودونغشيانغ

يعد حفل الزواج أهم المراسم في حياة كل شخص من قومية سالار. عادة ما يُقام حفل الزواج التقليدي في أوج الشتاء، لكن تستغرق مراسم الزواج بأكملها لأكثر من 6 أشهر ابتداء من التعارف والخطوبة، مرورا بتقديم الشكر للخاطب وإهداء شاي الخطوبة وتقديم المهر، انتهاء بتلاوة عقد النكاح وإقامة حفل الزفاف واستقبال العروس وزيارة العروس بعد الزواج لوالديها. إن أهل قومية سالار رغم مسافتهم البعيدة تاريخيا وجغرافيا عن مركز الثقافة التركية، يحافظون بشكل جيد على بعض تقاليد الزواج القديمة للقوميات التركية مثل إهداء لحاف جلد خروف، التي لم تعد موجودة في القوميات التركية الأخرى اليوم. فتعتبر تقاليد الزواج لدى أهل قومية سالار أحفورا حيا للثقافة التركية القديمة.

قبل الخمسينات من القرن الـ20، كان هناك في مراسم الزواج حلقة من المسرحية الراقصة تسمى بـ"تويويآويينا" وتحكي عن تاريخ مهاجرة قومية سالار، لكنها لم تعد موجودة الآن سوى في أذهان بعض المسنين مع التغيرات الاجتماعية وتقلص مدة مراسم الزواج.

إن "سجل تاريخ محافظة شيونهوا" التي تم تأليفه في عهد الامبراطور تشيانلونغ من أسرة تشينغ الملكية يتضمن تفاصيل كثيرة لمراسم الزواج لقومية سالار. وعلى مدى أكثر من 200 عاما مضت، تم تداول هذه التقاليد جيلا بعد جيل بدون تغيير كبير، فهي لها قيمة كبيرة في دراسة تاريخ ثقافة قومية سالار.

في السنوات الأخيرة، ومع سياسة تنمية المنطقة الغربية التي تتخذها الحكومة الصينية، شهدت المناطق التي يعيش فيها أبناء قومية سالار تطورا سريعا في عملية التحول الحضري. من أجل إنقاذ وحماية العادات الخاصة لأبناء سالار، والتي تعتبر جوهر ثقافتهم، قدمت الحكومة المحلية التسهيلات السياسية والدعم المالي للمؤسسات المحلية في إطار سياسة تنمية المناطق الغربية الكبرى، مما أدى إلى تطور المؤسسات وتقديم فرص العمل للشباب من قومية سالار. ومن ثم، بدأ أبناء سالار يعملون في مسقط رأسهم وقلت هجرتهم إلى المدن الكبيرة، بما يساعد على حماية البيئة اللغوية لهم.

الكنز المكنون

في الدور الثاني من ركن مجاور لمسجد غايزى التاريخي، ثمة غرفة لا يبارحها عبد الله وبجوارها غرفة أخرى بباب موصد بقفل حديدي ثقيل.
وعبد الله نفسه غير مصرح له بفتحها فالمفتاح في جيب رجل آخر. والرجلان معا يحتاجان إلى ثالث يملك مفتاح صندوق حديدي ضخم يتوسط الغرفة، أما الرقم السري للصندوق فهو بحوزة الإمام شمس الدين إمام المسجد.

وعثاء السفر ووحشة الطريق الطويل الذي قطعناه للوصول إلى القرية شفعت لنا على مايبدو، وتمكنا بعد جهد من جمع الرجال الأربعة لإلقاء نظرة على الكنز.

الإمام شمس الدين أخرج صندوقا خشبيا يبدو قديما من داخل صندوق حديدي وحمله بوقار بعد أن سمى بالله العلي العظيم.

يممنا جميعا شطر المسجد، ووسط حلقة من علية القوم فتح الإمام شمس الدين الصندوق ليظهر بداخله غلاف جلدي تعلوه بعض الرسوم وبين دفتيه كتاب أحكمت آياته تنزيل من العزيز الحكيم.
نسخة من المصحف الشريف تضم ثلاثين جزءا خطت باليد على رقاع من أحشاء الإبل هي الأقدم من نوعها هنا، إذ يعود تاريخ وجودها في الصين إلى أكثر من ثمانية قرون.

ويقال إنها إحدى سبع نسخ خطت في عهد الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه، وذلك قبل التنقيط والترقيم، لكن أحد أئمة قومية سالار تطوع بتنقيطها وترقيمها، مما أفقدها بعضا من قيمتها التاريخية على الرغم من أن إضافة التنقيط والترقيم تبدو واضحة.

الإمام شمس الدين يقول لنا بعربية لا تخلو من لكنة صينية "صحيح أن قومية سالار لا تمتلك لغة مكتوبة، لكن الله حبانا وخصنا من بين القوميات الصينية العشر، كما حبا قريشا من بين القبائل العربية ووهبنا هذا الكتاب، إنه روحنا وسنحافظ عليه بأهداب عيوننا".

ترميم جبري

الزمن ترك بصماته على صفحات المصحف، وكثرة الاستخدام جعلته بحاجة ماسة إلى الترميم، ما دعا الحكومة الصينية لانتداب خبير آثار من جامعة نانجين برفقة مساعدين له للقيام بعملية الترميم.

لكن أبناء قرية شونخوا أبوا إلا أن يتم الترميم في عقر دارهم وتحت ناظرهم، فخصصوا للخبير ومساعديه أفخم بيوت القرية التي تعود لأكبر تجارها، وسيعمل الخبير ومساعداه في ذلك المنزل الفخم لمدة شهر كامل في ظل ظروف أشبه بإقامة جبرية.

أبناء قرية شونخوا معذورون في اتباع هذه الاحتياطات الأمنية المشددة لحماية كتابهم الوحيد، فهم قد عانوا الأمرين وبذلوا جهودا مضنية على مدى ثلاثين عاما لاستعادته من المتحف التاريخي في العاصمة الصينية بكين.

وها هم الآن قد انتهوا من تشييد مسجد غاية في الروعة والجمال، بلغت تكلفته نحو ثلاثة ملايين دولار جمعها أبناء القرية من حر مالهم رافضين قبول أي تبرعات من خارج القرية.

وسيضم المسجد جناحا خاصا لعرض تراث قومية سالار وقاعة لعرض المصحف الشريف على العامة، ويتوقع أن يجري افتتاحه الرسمي مع نهاية العام الحالي.

جديد قسم : هل تعلم